بيان صحفي

جلسة عمل بين منظومة الأمم المتحدة في المغرب ووزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات

١٦ نوفمبر ٢٠٢١

ترأس وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات السيد يونس السكوري والمنسقة المقيمة للأمم المتحدة في المغرب السيدة سيلفيا لوبيز إيكرا، يوم الإثنين 15 نونبر 2021 بمقر الوزارة بالرباط جلسة عمل بمشاركة ممثلين عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومكتب العمل الدولي، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، وممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان ومسؤولين من الوزارة.

 

 

وأكد السيد السكوري بهذه المناسبة أن هذا اللقاء سمح بتبادل الآراء حول "الإستراتيجيات المختلفة للبرنامج الحكومي التي تندرج في إطار مهام الوزارة، وتقاربها مع برامج ومبادرات ومشاريع الأمم المتحدة في مجال التنمية". وأضاف أن الاجتماع "يندرج في إطار ثقافة التبادل التي نريدها ذات جودة حول التجارب القائمة والناجحة في عدد من البلدان والتي يمكن لمنظومة الأمم المتحدة تعبئتها إضافة لتجربة المغربية التي ننوي تعزيزها في الأشهر والسنوات القادمة. "

 

ومن جهتها، أكدت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في المغرب، أن وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات هي وزارة ذات أهمية كبرى بالنسبة للأمم المتحدة، مؤكدة التزام منظومة الأمم المتحدة بالمغرب عبر وكالاتها وصناديقها وبرامجها ال 25 في المغرب بمواصلة وتعزيز الشراكة القوية بين الطرفين.

وذكرت السيدة سيلفيا لوبيز إيكرا أن العمل اللائق للجميع ودعم المقاولات ركيزتان أساسيتان للانتعاش الاقتصادي الشامل والمستدام، مبرزة بعض المحاور الرئيسية للتعاون بين الوزارة ومنظومة الأمم المتحدة؛ بما في ذلك المشاركة الاقتصادية للشباب والنساء، والاقتصاد المستدام والأخضر، والتكوين المهني وخلق المهارات وأن التجربة المغربية في المشاريع الحكومية الجديدة ستكون بالتأكيد محل اهتمام بلدان أفريقية أخرى.

وخلال هذا الاجتماع، قام كل ممثل عن وكالات الأمم المتحدة الحاضرة بتقديم مزيد من المعلومات حول إطار التعاون الفني مع المغرب والفرص المتاحة للشراكات المستقبلية.

جلسة عمل بين منظومة الأمم المتحدة في المغرب ووزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات

كيانات الأمم المتحدة المشاركة في هذه المبادرة

مكتب المنسق(ـة) المقيم(ـة)
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
صندوق الأمم المتحدة للسكان
منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية

الأهداف التي ندعمها عبر هذه المبادرة